النتائج 1 إلى 22 من 22

الموضوع: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " فهل ه

  1. #1
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " فهل ه

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله :

    نواصل في الذب عن اعراض مشائخنا السلفيين - السابقين و الحاضرين - و هذه المرة , نذب عن عرض شيخنا العلامة محمد ناصر الدين الألباني - تغمده الله بالرحمة و الرضوان -
    فبعد ان برأه المشائخ من تهمة الإرجاء ؛ فها هنا تهمة ألصقت إليه في بلادنا من طرف المفلسين و مرضى القلوب ؛ حيث قالوا إنه هو الذي أفتى بالقتال في الجزائرو قال لهم " عجلوا عجلوا " - أي بالخروج على الحاكم - ؛ و الأمر في الحقيقة أشكل علينا ؛ أقال الشيخ ذلك - فعلا - أم أنه - كعادة القوم - افتراء عليه و على السلفية بخصوص ؟! حيث قد سمعنا غير مرة الشيخ يفتي بما يفتي به المشائخ الآخرون - أي بحرمة ذلك -
    و الحمد لله الذي وفقني أن عثرت على المقطع المزعوم , أين نطق الشيخ بتلك الكلمة ؛ فوجدت أن الشيخ قالها - حقا - لكن الذين نقولوها بتروها ظلما و زورا - كما ستسمعون-
    نقلوا إليهم أن الشيخ قال لهم :" عجلوا و عجلوا " حتى أن احد المقاتلين هتف للشيخ علي حسن - حفظه الله - و أعرب عن حيرته بعد ان سمع ان الشيخ الألباني" تراجع " عن فتواه بالقتال , بعدما كان يقول في بداية الأمر " عجلوا " .

    و الذين فعلوا هذه الفعلة الشنيعة , إما أنهم نقلوا الكلام و لم يُسْمِعوه للناس , أو انهم أخذوا ما يؤيد خروجهم , و أخذوا الكلام الآتي فقط :

    " هنا نعود إلى البحث الأول ؛ هل الشعب مستعد للخروج عن الحاكم , استعدادا من النوعين : الاستعداد المعنوي الروحي ؛ و الاستعداد المادي ؟ إن كان كذلك فأنا أقول عجلوا ! " للاستماع من هنـــــا

    و على كل حال , إن لم يتب هؤلاء , فأسأل الله العظيم أن يلعنهم , لأنهم تسببوا في قتل مئات الآلاف من المسلمين , و تخريب الأرض و ما عليها ؛ و تشويه صورة الإسلام ؛ وفي مُضَيِّ بلدنا نحو السلفية .

    و لما رأيت أفراخهم من المفلسين - بل هم الذين نجبوهم- يبهتون الشيخ - رحمه الله بهذه القصة- و يرددون ذلك لمن لا يعرف الشيخ و عقيدته و منهجه ؛ رأيت أنه من الضروري نقل هذا الكلام كاملا للشيخ - رحمه الله - و أنه كان يفتي قبل وقوع الفتنة بتحريم الأحزاب و تحريم ما يفعلونه و ما يريدونه من الانقلابات و المظاهرات ؛ و والله , لقد بين لهم الشيخ ذلك بتأصيل علمي ؛ حتى كان يسكت هؤلاء الحزبيون , و ما و جدوا إلا أن يوافقوا الشيخ - فيما أبدوه أمامه - .

    إليكم بعض الكلام مفرغا ؛ و في الأسفل تجدون رابطين للشريطين 440 و 441 من سلسلة الهدى و النور للشيخ - رحمه الله - الذين فيهما هذا اللقاء :


    الشيخ :

    هل الشعب مستعد للخروج على الحاكم؟ -نعود للبحث الأول- ؛ هل الشعب مستعد للخروج على الحاكم استعدادا من النوعين ؟ الاستعداد المعنوي الروحي و الاستعداد المادي ؛ إن كان كذلك فأنا أقول: عجلوا ! , و لا تتخذوا هذه الوسائل الدبلوماسية , أن نحن نريد أن ندخل في البرلمان , من أجل الإصلاح بطريقة لا يشعر الحاكم كيف تأكل الكتف ؛ لكن هل تظن أن الشعوب المسلمة في أي شعب يعني، عندها مثل هذا الاستعداد للخروج على الحاكم؟ و لو بهذه الطرق الملتوية الوئيدة اللطيفة الناعمة ؛ فحينما تسلسلنا في تصور الموضوع , حتى وقع اصطدام بين الحاكم و المحكوم ؛ هل الشعب عنده استعداد لمقاومة الحاكم و قوته و من ورائه؟


    السائل: بالنسبة للجزائر- حسب ما هو موجود و ظاهر- أن الشعب مستعد بقيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ أن يخرج على الحاكم


    الشيخ: أرجوك ما تحيد عن الجواب، أنا ما سألت مستعد و لا، أنا سئلت شيئين هناك موجودان أم لا؟ الاستعداد الإيماني الروحي و الاستعداد المادي السلاحي ؛ هذا الاستعداد موجود؟ واضح سؤالي؟


    السائل: نعم واضح السؤال،


    الشيخ: طيب فليكن إذن الجواب واضحا أيضا.


    السائل: واضحا إن شاء الله


    الشيخ: نعم


    السائل : فأما عن الجانب الروحي , فهناك - يعني - من ما يكفي أن يجعل الشعب الجزائري يَهُم و تدفعه عقيدته إلى أن يخرج على الظالم , إذا كان في مقدمة هذا الشعب شيوخ الذين نذروا أنفسهم لله - سبحانه و تعالى - ، فهناك ما يدفع - يعني ما أقول أن هناك الجانب الكافي الكلي - و لكن هناك ما يدفع الشعب لكي يخرج في وجه الظالم ليسقطه ؛ هذا من الجانب الروحي .
    أما من الجانب الاستعداد المادي قد لا تكون عندي معرفة كبيرة بهذا الجانب، و لكن فيه ما يمكن أن يؤدي إلى إسقاط النظام أقل شيء.


    الشيخ: يا شيخ - بارك الله فيك - أرجوا أنك تكون نظرتكم بعيدة


    السائل : إن شاء الله


    الشيح: لأنو أنا لما أتكلم عن النظام , أربط معه الراضي عنه ؛ و أنت حينما تجيب لا تربط معه الراضي عنه،


    السائل: صح، هو هذا موجود لا سيما فرنسا تلعب دور كبير في الجزائر.


    الشيخ: طيب طيب،إذا ما هي الاستعدادات- بارك الله فيكم - في ما إذا وقعت الواقعة ؟ لأنني أخشى أن يصيبكم ما أصاب غيركم - في مصر و غيرها- أنو ترجعوا مهزومين مقهورين مقتولين بدون فائدة ؛ و لذلك فأنا ألفت نظركم - أخيرا- إلى المبدأ الإسلامي " خير الهدى هدى محمد - صلى الله عليه و على آله و سلم- "، ما هو السبيل الذي طرقه الرسول - عليه السلام - حتى أوجد الحكم الإسلامي؟ هل ساير الكفار و شاركهم في نظامهم , لكي يستولي عليهم ؟ أم دعاهم بكلمة الحق :أن يعبدوا الله و يجتنبوا الطاغوت ؟ أليس هذا هو السبيل الذي نؤمن به نحن معشر المسلمين و بخاصة السلفيين جميعا ؟ إذن هل هذا هو السبيل الذي يراد سلوكه بالانضمام إلى البرلمان ؟ هل هو سبيل الرسول - عليه السلام - الذي قال لنا ربنا في القرآن: (( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ )) ؛ و من رأى العبرة بغيره فليعتبر؛ الشعوب الإسلامية الحركة القائمة الآن في الجزائر, ما هي الأولى من نوعها ؛ و لعلكم تعلمون هذه الحقيقة؛ طيب، فماذا استفادت هذه الحركات , التي حاولت أول حركة قامت - هم جماعة الإخوان المسلمين- الذين أرادوا أن يصلوا إلى الحكم في مصر بطريق إيش؟ الانتخابات ؛ شو كانت العاقبة؟ دسوا واحد يرمي حسن البنا و إذا به قتل، راحت القوة كلها هباءً منثورا؛ لماذا؟ لأن الشعب ما ربي تربية إسلامية بأفرادها , و إنما ربي تربية حزبية للوصول إلى إيش؟ الحكم ؛ ثم نحن بعد ذلك نصلح الشعب:

    أو ردها سعد و سعد مشتمل ما هكذا يا سعد تورد الإبل

    و لذلك : (( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ )) فأنا أرجوا أن إخواننا - هناك -
    تكون نظرتهم بعيدة ؛ و ألا يصدق فيهم المثل العربي القديم:" فلان لا ينظر إلى أبعد من أرنبة أنفه " هذه العين و هذه الأرنبة ؛ نرجو أن تكون نظرتهم بعيدة و بعيدة جدا .
    هب أن الشعب الجزائري الآن هو من القوة المادية كالجيش العراقي، ماذا يفيد؟ ماذا أفاد الجيش العراقي؟ و لذلك فالإيمان قبل كل شيء ؛ و لا يكفي الإيمان بخمسة , بعشرة , بألف , بألوف مؤلفة ؛ الشعب نفسه لا زم يكون إيش؟ مسلما؛ أنا ما أدري - الآن - كيف الحياة عندكم , لكني أتساءل : هذه الجماعات الإسلامية - على تنوعاتها - لا يوجد فيهم ناس يتعاملون بالربا؟


    السائل: عند القواعد، قاعدة الجماعة - مثلا - أتباعها، طبعا فيه الصالح و فيه المخطئ و دون ذلك، و فيها....


    الشيخ:طيب، و هكذا كان الأمر في العهد الأول في الإسلام؟


    السائل: أبدا.


    الشيخ: فإذن بارك الله فيك، المكتوب مُبَيَّن من عنوانه يقولون ؛ فلا يحتاج الأمر إلى أكثر من التروي و التفكير و معالجة الأمر جذريا.... اهـ


    للاستماع إلى المقطع من هنــــــــــا


    الشريط الأول للقاء


    الشريط الثاني



    اللهم ارحم اسد السنة مجدد العصر العلامة محمدا ناصر الدين الألباني و أسكنه فسيحة جناتك , و احشره مع الذين انعمت عليهم

    و صل اللهم على محمد و على آله و صحبه , و من اقتفى أثرهم إلى يوم الدين

  2. #2
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    وهذه مكالمة أخرى: (المقطع الصوتي)

    الشيخ: نعم،

    السائل: السَّلام عليكم و رحمة الله،

    الشيخ: وعليكم السَّلام و رحمة الله و بركاته،

    السائل: كيف حالك يا شيخ؟

    الشيخ: الحمد لله، بخير،

    السائل: عندنا بعض الأسئلة، بارك الله فيك.

    الشيخ: تفضل،

    السائل: إذا أُعلن الجهاد في الجزائر، هل يجب الجهاد كما هو الحال في أفغانستان؟

    الشيخ: من الذي سيعلن الجهاد في الجزائر، القوي أم الضعيف؟

    السائل: الضعيف،

    الشيخ: إيه، و الضعيف يستطيع أن يجاهد؟

    السائل: لا يستطيع،

    الشيخ: سامحكم الله،

    السائل: اللهم آمين،

    الشيخ: سامحكم الله،

    السائل: اللهم آمين،

    الشيخ: ما اعتبرتم بما وقع؟

    السائل:نعم؟

    الشيخ: ما اعتبرتم بعد بما وقع في الجزائر؟ و قبل الجزائر سوريا، و قبل سوريا الحجاز،

    السائل: صحيح، كله صحيح يا شيخ،

    الشيخ: من استعجل الشيء قبل أوانه ابتلي بحرمانه،

    السائل: صحيح

    الشيخ: لماذا لم يقم الجهاد في مكة المكرمة في عهد النبوة و الرسالة؟

    السائل:صحيح، هذا ما عندنا يا شيخ،

    الشيخ: إي، جزاك الله خير،

    السائل:بارك الله فيك،

    الشيخ: فيك بارك،

    السائل: السَّلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

    الشيخ: وعليكم السَّلام و رحمة الله و بركاته و مغفرته.



    [من الشريط: 565، الدقيقة: 07]

  3. #3
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    تعليقات للشيخ عبد المالك رمضاني - حفظه الله - حول هذا العمل الشنيع و الفرية الخبيثة من كتابه " فتاوى أكابر العلماء حول أحداث الجزائر " :

    (1) ما يتناقله بعضُ الثوار من أنَّ الشيخَ الألبانيَّ ـ رحمه الله ـ قال لهم:
    " عجِّلوا عجِّلوا! " ، أي: عجِّلوا بالخروج ـ حسب زعمهم! ـ لا يصحُّ؛ فإنَّ الشيخَ من أبعدِ الناسِ عن مثل هذا، بل هو من أوضحهم في هذه المسألة.
    ففي فتنة حماة بسورية كان (الإخوان المسلمون) يضحكون عليه؛ لأنَّه كان ينهاهم عن الخروج، بل كاد ـ رحمه الله ـ يتفرَّد يومذاك بهذا الرأي، لا يُزحزحه عنه بهرج المفارق، ولا قلَّة المُرافق.
    وعند فتنة جُهيمان بالحرم المكي سنة (1400هـ) كان الشيخُ يُعارض الخارجين بشدَّة، حتى سمَّاهم (خوراج)، كما بيَّنتُ ذلك في كتابي مدارك النظر في السياسة (ص:404 ـ حاشية).
    وعند فتنة مصر سنة (1402هـ) وما بعدها، فإنَّه لا يُعرف من أهل العلم مَن كسر شوكة جماعة الهجرة والتكفير ومَن انشقَّ عنها مثلُ الشيخ، قال الدكتور عاصم القريوتي حفظه الله:
    (( ولستُ مبالغاً إن قلتُ:
    إنَّ أعظمَ ما قام به الشيخُ مـن جهود ـ بعد نشره التوحيد وإحياء السنة النبوية ـ هو الوقوف أمام فكر التكفير العصري، الذي فاق فكرَ الخوارج في هذه البليَّة )).
    وأنا أقول: لقد ناقش يومها الشيخُ زعيمَ التكفير وأدحض حُجَّتَه، ثمَّ نُشرت الأشرطةُ المسموعة في تلك المناقشة، فمن ذلك اليوم لَم يُرَ لذلك الزعيم أثرٌ، ولَم يُعرف عنه خبرٌ!
    وعند فتنة الجزائر هذه التي أَوْقدَ فتيلَها جبهةُ الإنقاذ الإسلامية، لا أعلمُ عالِماً تابعَ أخبارَها، وحذَّر أحبارَها، كما فعل الشيخُ الألبانيُّ رحمه الله.
    ولقد كنتُ أزورُه آنذاك في كلِّ سنة، بل أكثر، فلَم أسمعه يوماً من دهره يُبارِك مهاتراتهم السياسية، أو يُؤيِّد أعمالَهم الدموية، بل كان يُقابل هؤلاء جميعاً بالتنديد الشديد، كما أنذرَ قائدَهم الروحيَّ أليمَ الوعيد، وذكَّره بالله ذِكرى بليغة عظيمة، وصوَّر له وقوعَ ما وقع، وهذه النتائج بين عينيك وخيمة.
    وقد جُرَّ إلى الشيخ على كُرهٍ وضَجرٍ يختِلُه حذر! ثُمَّ نَظرَ ثُمَّ عَبَسَ وبَسَر ثُمَّ أَدْبرَ وَاستَكبر! فقال: إنْ هذا إلاَّ شيخ جامدٌ، وسلفيٌّ بارد!!

    وعاد إلى الجزائر وكأنَّ به الصَمَم، وتنكَّب نصيحة الشيخ، بل حرَّف الكَلِم، والأُمَّة كلُّها أُذُن!
    وقد كان عاهد الشيخَ بالعَوْد، فنقض العهد، وأخلَفَ الوعدَ، قال الله تعالى: (( وَأَوْفُوا بِالعَهْدِ إِنَّ العَهْدَ كَانَ مَسْئُولاً ))! [الإسراء 34].
    وهكذا (فقه الحركة اليوم!):
    كذبٌ لمصلحة الدعوة!
    خيانةٌ لمصلحة الدعوة!
    نقضٌ للعهد لمصلحة الدعوة!
    خُلْفٌ للوعد لمصلحة الدعوة!
    وبمثله قال ما قال حتى قام سوق التفجير على بوق التكفير، وتشنَّجت أفكارُ القوم وتلاقحت، وهاجت جحافل الثوار وتلاحقت؛ لقتال المسلمين لا الكفار!!
    كما قال النبيُّ - صلى الله عليه و سلم - في الخوارج: (( يقتلون أهل الإسلام ويَدعون أهل الأوثان ))، وقد كان أَرَاه الشيخُ ما يرى اليوم، فتمارى بالنذر!
    ويا ليتَه حاوَل الانفتاح والنِّقاش مع الشيخ، ولكنَّه لم يفعل؛ لأنَّه علِم أنَّه كما قيل: يساجل بحراً لا تخاضُ لجَّته، وحَبراً لا تنقض حجَّتُه.
    وأحياه الله - تعالى - حتى رأى الأشلاء والدِّماء، (( وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ وَبِالَّيْلِ )) [الصافات 137 ـ 138]، والرَّجٌلُ هو الرَّجل؛ يُحرِّض وما يُعرِّض، يتكلم بوحشيِّ القول وما يتلعثم! وقد ظنَّ العُقلاء أنَّ عِظةَ الدهر بالغةٌ، ولكن هيهات هيهات أن يستغفر أو يستعتب؛ قال الله تعالى: (( وَمَن يُرِدِ اللهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ))! [المائدة 41].

  4. #4
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    (2) ليس للأتباع عذرٌ في انخداعهم بكذِبٍ نُسب إلى الشيخ؛ لأنَّ مَن رَخُصت عليه نفسُه ليبذلَها في (سبيل الله!) زعم، كيف يَسْتَغلي مكالمةً مباشرةً مع الشيخ ليزيلَ الشكَّ عن نفسه؟! ولا سيما في ذلك الوقت الذي كان يتلقَّى فيه المكالمات من الجزائر أكثر مِمَّا يتلقَّى من ذَويه الأقربين رحمه الله.
    وكلُّ مَن طلب الحقَّ طرَق بابَه، ولكنَّه الهوى الذي إذا استحوذ على صاحبه تعاظم في نفسه، وصغَّر في عينه قدرَ العلماءِ، واستولى على قلبه غرورٌ كبير، تحدُوهُ نزعة إلى الاستقلالية! (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ )) [التوبة 119].
    ولو كانوا صادقين في نُصرة الحقِّ لتحرَّوا الحقَّ ولم يكتفوا بنقل أخبارٍ لا زمامَ لها ولا خِطام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ رسول الله - صلى الله عليه و سلم - قال: (( إنَّما العلمُ بالتعلُّم، والحِلمُ بالتحلُّم، ومَن يتحرَّ الخيرَ يُعطه، ومن يتَوَقَّ الشرَّ يُوَقَّه )).

  5. #5
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    (3) إنَّ ادِّعاءَ بعض الثُوار في الجزائر أنَّ الشيخَ الألبانيَّ هو الذي أفتاهم بالثورة هو الذي مكَّن للفتنة، وأطال عُمرَها إلى ثمان سنوات، بل أكثر؛ وذلك لسببين هما:
    1 ـ أنَّ للشيخ ـ رحمه الله ـ تأثيراً تربويًّا في النفوس، ومهابةً وتوقيراً، فكان الشبابُ يترامَوْن بين أحضان الفتنة واحداً بعد آخر، وجماعةً تِلوَ أخرى، دونما تحقُّق أو تريُّث، والشباب جُنون كما قيل!
    2 ـ أنَّ ذلك جعل بعض المسؤولين يَحُطُّ من قدر الشيخ؛ ظَنًّا منه صِدق ما نُسبَ إليه، وهذا حرَم الأمَّةَ الجزائرية من خير عظيم.
    ولو أنَّهم استعانوا بالشيخ مِن أول يومٍ ـ كما فعلوا الآن ـ لخرجنا من فتنة الخوارج في الجزائر منذ أمدٍ بإذن الله، (( وَكَانَ أَمْرُ اللهِ قَدَرًا مَقْدُورًا )) [الأحزاب 38].
    وهذا يُذكِّرُ القراءَ بمنع بعض البلاد دخول كتب ابن تيمية؛ لأنَّ جماعات التكفير كانت تعزو كلامَها إليه زوراً تارة، وتحريفاً تارة أخرى، والأمر لله.

  6. #6
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    (4) ظهر كتابٌ باسم " فتاوى الشيخ الألباني ومقارنتُها بفتاوى العلماء " من تأليف المجهول: عكاشة عبد المنان الطيبِي! نشر مكتبة التراث الإسلامي بمصر.
    وهذا العنوان الاستفزازيّ ـ كما يُلاحظ ـ غير معهود لدى أهل العلم، ولا سيما إذا كان يُؤدِّي ذلك إلى إثارة الأقران بعضهم على بعض!!
    وقد سمعتُ جمعاً من الأفاضل ينقلون عن الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ عدمَ رضاه بِما فيه، منهم: الشيخ سليم الهلالي، والشيخ علي حسن
    عبد الحميد، وغيرهما، وهما من خاصَّة مَن صحبَ الشيخَ إلى أُخريات أيَّامه.
    وعلى هذا، فإنَّني مُحذِّرٌ القراءَ مِمَّا نُسب فيه إلى الشيخ، ولا سيما الفتوى بتكفير الدولة الجزائرية، فيما زعمه هذا الجامع: عكاشة!
    ومِمَّا يُبيِّن الأمرَ جليًّا إنكارُ الشيخ على الذين يُكفِّرون الدولةَ الجزائريَّة كما مرَّ بك هنا في فتواه الأولى، ثم الأخيرة هنا أيضاً، ومثلها أيضاً في فتواه الآتية.

  7. #7
    محب العلم النافع

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    هذا هو العهد بكم يا أعضاء شبكة سحاب تنصرون الحق
    وبارك الله فيكم

  8. افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    بارك الله فيك و نفع بك يا أبا إحسان.

    و لو تكمل ما تبقى من رفعه من الصوتيات الخاصة بهذا الموضوع لأهميته على هذا الرابط حفظك الله :


    http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=4263
    حسابي في تويـــــــتر: ABU_ABDELAHAD@

  9. #9
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    و فيكما بارك الله إخوة الإسلام

  10. #10
    أبوهمام المسلم

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    جزاك الله خيرا
    ورحم الله الشيخ الألباني و أسكنه فسيح جناته

  11. #11
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    آمين و إياك

  12. #12
    عبد الهادي

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    جزاك الله خيرا و بارك فيك..

  13. #13
    يعقوب السلفي

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    بارك الله فيك

  14. #14
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    و فيكما بارك الله

  15. #15
    السلفي عبد الغني

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    بارك الله فيك و نفع بك يا ابو نعيم
    التعديل الأخير تم بواسطة السلفي عبد الغني ; 07-Jan-2008 الساعة 05:00 PM

  16. #16
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    آمين ؛ و فيك بارك الله أخي

  17. افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
    وأحسن الله إليك

  18. #18
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    و فيك بارك الله ؛ و جزاك بمثله

  19. #19
    حمزة الجزائري

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    بارك الله فيك

  20. Thumbs up رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    [align=center] «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®» جزاك الله الفردوس الأعلى من الجنة «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®» [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمر وائل محمد الأثري ; 03-Feb-2008 الساعة 09:09 PM

  21. افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    أمين يا أخي الحبيب

  22. #22
    أبو نعيم إحسان

    افتراضي رد: قالوا : إن الألباني هو الذي أفتى بالجهاد في الجزائر , و قال لهم " عجلوا عجلوا " ف

    رحم الله الإمام المجدد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-Nov-2011, 12:08 AM
  2. مشايخ الجزائر يرحبون بالشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري في بلده "الجزائر"
    بواسطة رضوان محمد الجزائري في المنتدى الـمـنـبــر الـــعــــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-Jun-2011, 08:51 PM
  3. إلى الذين قالوا : " زَبَرُوا مقالاتٍ (سوداء)؛ لمْ نَرَ فيها علماً، ولا أدباً، ولا حقًّا "
    بواسطة هشام بنزهور أبو معاذ في المنتدى الـمـنـبــر الـــعــــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-Feb-2009, 08:32 AM
  4. أبو إسحاق الحويني بين "التكفيري" و "السلفي تلميذ العلامة الألباني رحمه الله"
    بواسطة أبو عبد الملك كمال السلفي في المنتدى الـمـنـبــر الـــعــــام
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 28-Jan-2009, 03:21 PM
  5. وإن كان للشيخ ـ ( الألباني " رحمه الله تعالى " ) ـ من هناتٍ " !!! "
    بواسطة جروان في المنتدى الـمـنـبــر الـــعــــام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-May-2004, 08:02 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شاركنا